وحدة الكشاف شعارنا قوة...أخوة...فتوة



مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات فرسان مشعل شعارنا قوة...أخوة... فتوة. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه و شكرا لك ,المدير العام:محمد تابليت . santa


وحدة الكشاف شعارنا قوة...أخوة...فتوة

الكشفية مدرسة الجميع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://foursanemichaal.ourtoolbar.com/   التحميل مجاني

.: عدد زوار المنتدى :.

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حوار بين الرسول وابليس
الجمعة نوفمبر 18, 2011 12:21 pm من طرف mbarek

» فضل الصلاة على الحبيب المصطفى
الجمعة نوفمبر 18, 2011 12:09 pm من طرف mbarek

» هل للدعاء يوم عرفة فضل لغير الحاج ؟
السبت نوفمبر 12, 2011 5:19 am من طرف mbarek

» فضل صيام الأيام العشرة من ذى الحجة
الجمعة نوفمبر 11, 2011 11:32 am من طرف mbarek

» سورة الحجرات اسباب النزول
الجمعة نوفمبر 11, 2011 11:22 am من طرف mbarek

» اسباب نزول سورة الحجرات
الجمعة نوفمبر 11, 2011 11:19 am من طرف mbarek

» الثورة الجزائرية
السبت فبراير 12, 2011 11:32 am من طرف mbarek

» وحدة الأشبال
الجمعة نوفمبر 19, 2010 1:02 pm من طرف nedjemo

» محمد مبارك
الجمعة نوفمبر 19, 2010 12:59 pm من طرف nedjemo

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
issame_ess
 
R.Oussama
 
mbarek
 
zaka05
 
fityanemichaal
 
leader
 
nedjemo
 
محبة الجنة
 
khayri
 
فوج البدر
 

شاطر | 
 

 نزعة التجديد في الأدب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
R.Oussama
المشرف
المشرف
avatar

الجزائر
الأوسمة :
عدد المساهمات : 136
الإبداع المتميز : 295
تاريخ التسجيل : 25/11/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: نزعة التجديد في الأدب   الإثنين ديسمبر 07, 2009 5:43 am

نزعة التجديد في الأدب



الحياة أخذ وعطاء ، وحين نتأمل وندرس ونتعقب في ثنايا الحياة نجد أن كل نهاية فيها ، هي بداية لحياة جديدة متفتحة .

في العلم والأدب لا يوجد حدود جغرافية ولكن يوجد إنسان ومعرفة وإنسانية الإنسان معطرة دائماً بمسك الإبداع والتطور والتجديد والابتكار لذلك كان الصراع مستمراً بين قديم وحديث ، بين ماض وحاضر ، بين تراث ومعاصرة .

العقد الثاني من القرن العشرين شهد تطوراً ملحوظاً في الأدب العربي الحديث تطوراً جعله يتخطى حدود التبعية في المناهج التقليدية ، ويندمج في الواقع الحاضر كل الاندماج , وهذا مما أتاح للأديب حرية واستقلالاً لا يتيحهما له مفهوم الالتزام في إطار الواقعية .

وقد أثار هذا الاتجاه بعض الجدل حول الإنتاج الأدبي الذي ظهر في تلك الفترة ، واتخذ منه المثقفون والتقليديون موقفاً معادياًُ وكذلك الأمر بالنسبة للقراء العاديين والمفكرين و الأدباء رافضين كل نزعة تجديدية في الأدب لكونها نزعة مخّربة وهدّامة تدمر المفاهيم الثقافية والفكرية والأدبية المتوارثة والمتعارف عليها .

كانت الغاية من هذا التيار الحديث الذي يدعو إلى التجديد في الفكر ، والذي تجسد في كتابات متعددة ، بدت فيا روح الثورة والحماس ، هي الرغبة الواضحة والأكيدة في الابتكار والإبداع والخروج من عباءة التقليد ، لكن هذا التيار المتجدد لم يلغ التراث مطلقاً ، كما أنه لم يستسلم لأدب الغرب وفنونه وإنما كان يدعو إلى نظرة جديدة في ا لتراث بحيث يؤخذ منه الجوهر ، ويضرب صفحاً على ما لا يتلاءم مع واقع التطور الفني والأدبي والتطور الاجتماعي في العالم المعاصر ، كذلك وقف هذا التيار موقفاً صارماً من الثقافة الوافدة من الغرب ودعا إلى مراقبة صارمة وصامدة للنماذج الثقافية والفكرية التي لا تنسجم مع طبيعة الشخصية العربية والبيئة والمجتمع العربي النـزعة الأدبية الجديدة كانت تدعو إلى الارتباط بالواقع وعلى التجديد المبني على دعائم محلية وإقليمية ، ليكشف الأديب ما وراء الظلال من صور إيجابية وسلبية ، ويبرزها إلى الساحة الأدبية في حلة قشيبة .

وهذا ما رأيناه في كتابات المدرسة الحديثة في مصر في الربع الأول من القرن العشرين، وفي نتاج أدبي ساعد على نمو وازدهار ذلك الفكر وتلك الدعوات لقد رفض زعماء هذه المدرسة المحاكاة والتقليد ، ولكنهم لم يرفضوا الاستفادة من التيارات الأوربية المعاصرة ، وإن كانوا قد رفضوا بإصرار تقليدها ومحاكاتها ، وقبل هذه الدعوة المجددة في مصر كانت قد سبقتها دعوة مشابهة في تونس وقد دعمت مجلة (( العالم العربي )) التي كانت تصدر في تلك الفترة هذا التجديد ، وساهمت في إضفاء أبعاد عصرية للفكر العربي ، وللأدب العربي في تونس ، وقد استقطب رئيس تحرير هذه المجلة وهو الأديب ( زين العابدين السنوسي ) عدداً من الكتَاب الشباب ليجعل من صدر صفحات مجلته ملتقى أدبياً ، يرفدها هؤلاء الكتَّاب بكل ما لديهم من قدرة على الإبداع والخلق للخروج عن النماذج التقليدية في القصة والشعر والنقد وغيره ، فكان من حصاد ذلك أن أسسوا ما يشبه مدرسة فكرية مستقلة تمتلك أهدافاً ومبادئ وغايات ذات طابع منفرد ، وكان من أفرادها ( على الدوعاجي ) و ( أبو القاسم الشابي ) وغيرهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نزعة التجديد في الأدب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وحدة الكشاف شعارنا قوة...أخوة...فتوة :: علوم و معرفة :: احداث و تواريخ-
انتقل الى: